تابعوا ڤوغ العربية

معرض «كل يصنع إيمانه بيده» لإحياء ذكرى الشابة اللبنانية غايا فودوليان

 

تُحيي منصّة “AD Leb” للمرّة الأولى معرضًا فنّيًا مُؤقّتًا بعنوان «كلٌ يصنعُ إيمانه بيده»، ويجمع أعمالًا فنّيةً، بعضها قائمٌ في الأساس وبعضها الآخر حديث، وهي أعمالٌ أنجزها فنّانون ومُصمّمون محلّيون طُلب منهم إنتاج أعمالٍ فنّية يستوحونها من الموضوع الّذي يحمله عنوانُ المعرض. وتظهر ثمرة استجابتهم للموضوع المطروح في مجموعة من الأعمال كالصّور والتّصوير والأثاث والأعمال الفنيّة الأخرى الّتي تستخدم عنصر النّيون. ويطرح المعرض أسئلة حول أهميّة إنتاج الفنون وعرضها في خضمّ ازدياد حالة عدم الاستقرار اليوميّة الّتي يرزح اللّبنانيّون تحت وطأتها.

“AD Leb” هو مشروع الشّابة غايا فودوليان الريادي الّتي قضت في انفجار مرفأ بيروت في 4 آب من العام 2020. واليوم، تقوم آني فارتيفاريان، والدة غايا وراعية فنون وصاحبة معارض، بتحقيق المشروع لإحياء ذكرى ابنتها الرّاحلة.

لا تتوخّى “AD Leb” الرّبح إذ سيعود ريعها إلى مؤسّسة غايا فودوليان، وهي منظّمة من شأنها دعم الحيوانات المُحتاجة والاهتمام بها، إضافةً إلى تقديم المساعدة إلى مُنقذي الحيوانات. وتدير المؤسّسة الطّبيبة البيطريّة ماريانا فودوليان، شقيقة غايا.

ولا بُدّ من طرح الأسئلة التّالية: كيف يجسّد الفنّ والتّصميم تجربتنا في الوقت الرّاهن؟ ما الدّور الّذي يؤدّيانه في العالم الافتراضي الّذي لا تنفكّ الأزمات تعصف فيه؟ إلى أيّ مدى يُعتبر الإبداع الفنّي فعلَ إيمانٍ؟

يدعو المعرض إلى التّمعّن بهذه الأسئلة ويُفسح المجال لحوارٍ بين الأعمال المعروضة ومدى توافقها مع المواضيع المطروحة. ويُشير عنوان المعرض إلى نصّ تفسيري كتبته الشّابة الرّاحلة “غايا فودوليان” على آخر صورةٍ نشرتها على حسابها على فيسبوك في 4 آب، تاريخٌ يطبع ذاكرتنا. وتظهر الشّابة راكضةً باتّجاه الكاميرا وخلفها جبلٌ أخضر، وهي صورة ملتقطة في الأساس في معبد كهف مدينة “دامبولا” في “سريلانكا” في شهر شباط/ فبراير من العام 2020. لكنّه يستحيل معرفة ما كان يجول في خاطر غايا فودوليان عندما نشرت الصّورة، إذ قد قضت في الانفجار بعد بضع ساعات من نشرها. أمّا مسألة الإيمان والغاية من التّحلي به وصعوبة العيش من دونه على وجه الخصوص فتتصل بالوضع الرّاهن اليوم أكثر من أيّ وقت مضى.

وسيُقام المعرض الافتتاحي يوم السبت 3 نيسان من الساعة 12:00 ظهرًا حتى الساعة 8:00 مساءً في بناية طبّال التّاريخيّة في بيروت، وسيتخلّله أعمال لعدد من الفنّانين هم: سامر بو رجيلي، كارن شكردجيان، حاتم إمام، سيرين فتّوح، غايا فودوليان، بول كالوستيان، نتالي خيّاط، حسين نصر الدّين وكارولين تابت. سينوغرافيا المعرض من تصميم غيث وجاد.

إضافةً إلى ذلك، سيُكمّل معرضَ «كلٌ يصنعُ إيمانه بيده» إفتراضيًّا بهدف إشراك الجماهير العالميّة مع التّنوّع الإبداعي الهائل في المنطقة. وستتيح منصّة “AD Leb” وصول زائري المعرض إلى مجموعة المُبدعين، وستوفّر وسيلة لدعمهم عِقب الانفجار الّذي طال مدينة بيروت. وسيتبع المعرضَ الأساسي برنامجٌ من المعارض الفنّية المؤقّتة والمناقشات والأحداث الحضوريّة سيتمّ الكشف عن تفاصيلها قريبا.

اقرئي أيضاً: نوال السعدواي تثير الجدل بعد وفاتها، فمن هي هذه المرأة المصرية؟

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع