تابعوا ڤوغ العربية

سحر المملكة.. كلمة مانويل أرنو لعدد يونيو 2022

Yara Alhogbani for Vogue Arabia, June 2022. Photo: Sam Rawadi

في شهر يونيو من كل عام، اعتدنا في ڤوغ العربية على إصدار عددنا السنوي المكرّس للسعودية. وأفخر بقول إن مطبوعتنا هي أول مجلة عالمية تركز حقًا على المملكة، حتى قبل «انفتاحها» بزمن طويل وقبل أن تغدو سوقًا يرغب الجميع في اقتحامها – بدافع الأرباح التجارية بوجه عام. ولكن في ڤوغ العربية، كان دافعنا دائمًا هو الثقافة والناس وقصصهم – وتغطية أخبار الجيل الجديد وأيضًا الأسماء الشهيرة التي مهدت الطريق أمام المبدعين الجدد. من تام تام إلى عبادي الجوهر، ومن لولوة الحمود إلى صفية بن زقر، وهم غيض من فيض قائمة تشهد زيادة باستمرار.

كما نجحنا في تحقيق عديد من الإنجازات الجريئة «وغير المسبوقة» التي أفخر بها: فقد كنا أول مجلة تستقدم عارضة عالمية إلى السعودية، وأنتجنا أول جلسة تصوير في مجال التحرير على الإطلاق على أرض «نيوم» غير الممهّدة. وماذا عن غلافنا الأيقوني لعدد يونيو 2018، والذي ظهرت عليه صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود تقود سيارة حمراء بسقف قابل للطيّ؟ لقد كان ملحميًا بمعنى الكلمة.

Yara Alhogbani for Vogue Arabia, June 2022. Photo: Sam Rawadi

وبينما تتطلع السعودية إلى المستقبل، ونحن معها، نقدم هذه المرة ثلاثة أغلفة تحتفي بالنساء اللواتي يحققن إنجازات مذهلة تدفع الدولة إلى الأمام. ومن بين هؤلاء يارا الحقباني، الوجه الجديد المثير للاهتمام في عالم الرياضة بالمملكة والتي تريد إلهام «كل فتاة لديها حلم ومضرب»، وهي أول لاعبة تنس سعودية محترفة تنافس في البطولات الدولية الكبرى. وفي صورتها على الغلاف، تتألق بفستان رائع من الأزياء الراقية من توقيع المصممة تيما عابد، المقيمة في جدة، مطرز يدويًا بشعار الدولة.

Shaninia Shaik for Vogue Arabia, June 2022. Photo: Sam Rawadi

ويزدان غلاف القسم العربي بصورة شانينا شايك، إحدى أشهر العارضات المنحدرات من الشرق الأوسط على الإطلاق، وتنتظر مولودها الجديد. وعلى صفحات المجلة، تتحدث عن تراثها السعودي، والعنصرية التي واجهتها في مجال عرض الأزياء.

Dalia Mubarak for Vogue Arabia, June 2022. Photo: Sam Rawadi

ومن منصة عروض الأزياء إلى خشبة المسرح، حيث نحتفي بنجمتنا الثالثة التي تعد من الأصوات الجديدة والأكثر تميزًا بالمملكة. تقول داليا مبارك، التي لا تزال تواصل إعادة اكتشاف نفسها، بكل شجاعة: «أعتقد أن حياتي وشخصيتي لا تشبه الصورة النمطية للمرأة العربية بشكل عام والخليجية على وجه الخصوص، ولكنني أعتز كثيرًا بخلفيتي العربية – السعودية وأتمنى أن أمثل المرأة العربية في صورة مختلفة وجميلة».

Dalia Mubarak for Vogue Arabia, June 2022. Photo: Sam Rawadi

ورغم تركيزنا على الأشخاص، فإننا على صفحات هذا العدد نسلط الضوء أيضًا على المناظر الطبيعية السعودية الخلابة والثرية. وقبل عدة سنوات، كان لي شرف السفر مع صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر آل سعود إلى منطقة عسير، فوقعت تمامًا في غرام جبالها الخضراء، وبيوتها المفعمة ­­­بالألوان، وكذلك تقليد الرجال الذين كانوا يضعون أكاليل الزهور على رؤوسهم – نعم، وكنت أيضًا أخاف من كل القرود المشاكسة التي كنا نراها تجري من حولنا. ومنذ ذلك الوقت، ظلت لدي رغبة دائمة في إجراء جلسة تصوير في هذا الموقع الساحر الذي يتباهى بألوانه الثرية للغاية ودفئه الإنساني. وإن كنتم مستعدين للذهاب «لسعودية» لم يخطر ببالكم قط أنها موجودة، تصفحوا العدد وانضموا إلينا في هذه الرحلة.

اقرئي ايضاً : لقاء مع السعودية بسمة السليمان مؤسسة أول متحف افتراضي في العالم

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع