تابعوا ڤوغ العربية

المصممة نافسيكا سكورتي تحوّل الأزياء الراقية إلى إطلالات يومية في ربيع 2018

تزخر منطقتنا بالمواهب الشابة المبدعة التي تبرهن باستمرار على أن الموضة حاضرة بقوة في بلادنا ولديها الكثير لتقدمه ربما أكثر من نيويورك، وباريس، وميلانو. ومن بين هذه المواهب يبرز اسم مصممة الأزياء النسائية الأردنية نافسيكا سكورتي التي بعد فترة وجيزة من تخرّجها في جامعة سنترال سانت مارتنز المرموقة سنة 2012، قررت إطلاق علامتها الخاصة التي تحمل اسمها، وذلك بعد عامين من عملها واكتسابها خبرة في هذا المجال في دار ماركيزا. ثم عرضت سكورتي مجموعاتها في أسبوع الموضة في باريس وفاشن فورورد، وكانت إحدى المصممات اللواتي وصلن إلى نهائيات جائزة الأزياء المقدمة من ڤوغ العربية ومجلس دبي للتصميم والأزياء لعام 2015 في السنة الأولى من تقديم تلك الجائزة. وقبل أن تصل أحدث مجموعات العلامة لربيع 2018والتي تحمل اسم “رؤية غير مرئية”، إلى المتاجر، قدمت سكورتي دليل تصاميمها حصرياً على ar.vogue.me.

كانت سكورتي قد استلهمت هذه المجموعة عندما كانت توازن بين الأزياء الراقية التي تبدعها وفق طلب عميلاتها ورسم اسكتشات مجموعتها لربيع 2018. وعن ذلك، تقول: “كان هذا التحوّل الذهني الذي حدث لي عجبياً، أن أبيع شيئاً يبرز جمال القوام وكلاسيكياً للغاية، ثم أعود إلى دفتر رسوماتي لأفكر في السرد المفاهيمي والبلوزات والقمصان العصرية. وكانت عميلاتنا وجميع ما نصنعه من فساتين بمثابة إلهام كبير لي، وقد وجدت هذه العناصر مكاناً لها في أزيائنا الجاهزة”. وكان نتاج ذلك مجموعة كاملة من “الأزياء الراقية والكاجوال” في آن واحد، تزخر بإطلالات تجمع بين الأزياء الرسمية والقطع الأساسية اليومية.

“لقد فكرت حينها، أن آخذ أجمل ما في الأزياء الراقية وأجعلها مناسبة كي أرتديها على العشاء”. وترجمت سكورتي هذه الفكرة عبر الكورسيه السميك، وأقمشة التفتا، والإطلالات الراقية، ولوحات الألوان الزاهية، أو كما تصفها بـ”كل ما ليس عملياً”. وقد واتتها هذه الفكرة عندما تناولت أحد هذه الفساتين وقسمته إلى نصفين، وعنه قالت: “فجأة، تراصت أمامي كل ما آمنت به من أفكار. وقررت. سيكون فستاناً عندما تريدين ذلك وقطعة مفردة عندما ترغبين في شيء يلهمكِ في أيام الثلاثاء المملة”.

وبالطبع، تتطلب صناعة تصاميم لافتة مثل تلك التي أبدعتها سكورتي قدراً معيناً من العلم والمعرفة بمجال الموضة، وهذا ما يبرر إلى حد كبير حقيقة أن أزياءها لاقت إعجاب نساء مثل هناء عبد السلام، وسيرشا رونان، والملكة رانيا ملكة الأردن. ولكن المصممة تفكر في نوع معين من النساء عندما تصمم أزياءها، وعنها تقول: “امرأة العلامة هي منسقة لأغاني الدي جيه تجاري الموضة. وتعرف كيف تنسق أزياءها. وتدرك ما يناسبها، وتعلم ما هو أفضل نمط لحياتها. لذا ركزنا على صناعة قطع للسهرات وأزياء راقية للنهار، للنساء اللواتي لا يجدن حرجاً في تخطي الحدود ومزج قطعهن المفضلة وفقاً لمزاجهن العام أو ما تفرضه عليهن المناسبات”. إنها بلا شك إحدى المجموعات التي ستحب الفتيات اللواتي يملن إلى الالتزام حول العالم أجمع ارتداءها عندما يهّل موسم الربيع.

موضوع متصل: الملكة رانيا وأجمل إطلالاتها العالميّة

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع