تابعوا ڤوغ العربية

محمد حديد يدافع عن ابنته بيلا بعد الهجوم الذي تعرضت له “استهدفت بيلا من قبل أشخاص يغارون منها”

Getty

دافع رجل الأعمال الفلسطيني الأصل محمد حديد عن ابنته عارضة الأزياء بيلا بعد الهجوم الذي تعرضت له هذا الشهر من متابعين في السعوديّة والإمارات، بعدما وجّهت لهاتين الدولتين اتهاماً بالتدخل في الأزمة الحاصلة في السودان ونشرت (بالخطأ كما وضحت لاحقاً) صورة لحذائها الموجّه نحو طائرتين تحمل علمي السعودية والإمارات. في لقاء مع مجلّة أرابيان بزنس قال حديد “استهدفت بيلا من قبل أشخاص يغارون منها ويرغبون في تحطيم مسيرتها المهنيّة، العرب لا  يفعلون ذلك ببعضهم. وهي عربيّة ومسلمة فخورة بذلك”، وأكد محمد حديد أن 95% من الهجوم عليها هو من أشخاص دُفع لهم “افتحوا أياً من تلك الحسابات وستجدونها مزيفة”.

على الرغم من أن بيلا حديد قد قدّمت اعتذاراً في محاولة منها لتوضيح موقفها أكدت فيه أنها لم تقصد الإساءة لأحد، إلا الهجوم عليها لا يزال مستمراً، حيث أزالت علامة ديور كلّ صور العارضة في حملاتها الإعلانيّة من دول الخليج هذا الأسبوع، يقول محمد حديد “هل تعتقدون أنها كانت تدور في المطار بحثاً عن هاتين الطائرتين تحديداً لتأخذ الصورة متعمدة بهذا الشكل؟ هي لا تستطيع أن تمشي في مركز التسوق دون أن يتبعها آلاف المعجبين. كانت متعبة، تنتظر رحلتها والتقطت تلك الصورة.” وأضاف مؤكداً “لن يهين أي فرد من عائلتنا أي دولة عربيّة”.

ذكر محمد حديد أن ابنته بيلا كانت قد شاركت في المسيرات التي حصلت في 2017 للاعتراض على منع المسلمسن من دخول الولايات المتحدة، كما أنها حرصت على زيارة مسجد الشيخ زايد في الإمارات وقالت أنه أفضل أيام حياتها عندما شاهدت ذلك المسجد. وذلك ما يتناساه الناس أثناء الهجوم علهيا. وأكد قائلاً “هي تعلم أن ما قامت به كان خطأ وأنها يجب أن تكون مسؤولة عن ما تنشر، وقد اعتذرت عن ذلك، أنا وعائلتي نحترم كلّ الدول.

اقرؤوا تفاصيل الهجوم على بيلا حديد هنا

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع