تابعوا ڤوغ العربية

ناومي كامبل تعود إلى منصة عرض سان لوران في ربيع 2020

عادت عارضة الأزياء المتألقة ناومي كامبل إلى منصة عرض سان لوران في موسم ربيع 2020 الذي أقيم في مُستهل أسبوع الموضة في باريس، أمس، الثلاثاء.

ناومي كامبل في عرض سان لوران في أسبوع الموضة في باريس لربيع 2020.

استعادت نجمة غلاف ڤوغ العربيّة السابقة ذكريات من أرشيفها على منصّة عرض سان لوران في صفحتها الخاصّة على انستقرام قبل ظهورها في عرض هذا الموسم، حيث نشرت فيديو لعرض أزياء العلامة في عام 1971 وهي تتهادى بمعطف من الفرو الأحضر. تبعتها صورة أخرى لها مع المصمم الفرنسي الراحل إيڤ سان لوران، كتبت في التعليق المصاحب لها “السيد إيڤ سان لوران، لقد آمنت بموهبتي ووقفت إلى جانبي في وقت حاجتي، ممتنّة لك على كلّ الذكريات التي صنعناها معاً على مرّ السنين… كنت طيب القلب، مبدع عبقري، وحالم! نفتقدك كثيراً”.

شاركت ناومي كامبل العديد من عارضات الأزياء الشابات في هذا العرض الأيقوني من بينهم ابنة العارضة سيندي كروفورد، كايا جيربر، والعارضة السودانيّة أدوت أكيش، وغيرهن من عارضات الجديل الجديد فيما اختتمته ناومي كامبل التي دفع حضورها الجمهور إلى رفع هواتفهم والتقاط صوراً لإطلالاتها الساحرة فيه.

عرضت ناومي كامبل بذلة بأزرار مزدوجة من الترتر الأسود، مع حذاء كلاسيكي بكعب عالي ومقدّمة ذهبيّة مدببة، وقد كانت بذل التوكسيدو حاضرة بشكل لافت في هذا العرض لربيع 2020، إلى جانب القمصان الرسميّة، وبنطلونات الجينز القصيرة، والفساتين المطرّزة والمطعّمة بالطبعات ذات اللون الذهبي اللماع.

ويعد ظهور ناومي كامببل في عرض سان لوران لربيع 2020 الأول لها في منصات عروض هذا الموسم التي بدأت في نيويورك ثم انتقلت إلى لندن وميلانو خلال هذا الشهر، حتى وصلت إلى آخر محطاتها في عاصمة الأناقة، باريس.

هل تخطّت غوتشي الحدودَ في عرض أزيائها لربيع وصيف 2020 أم حاولت نقل رسالة مهمة؟

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع