تابعوا ڤوغ العربية

نظرة على أبرز فساتين مصمم الأزياء الفرنسي مانفريد تييري موغلر طوال مسيرته

أصبح الفرنسي مانفريد تييري موغلر، المولود في مدينة ستراسبورغ بفرنسا عام 1948، واحداً من أكثر المصممين تأثيراً في تاريخ الموضة. فها هي تصاميم أزيائه خلال الثمانينيات والتسعينيات، التي أقل ما توصف أنها مختلفة وغريبة الأطوار، قد أضحت الآن أعمالاً فنية، وخاصةً فساتينه الضيقة بتصميم “البوديكون” وتلك التي تظهر ملامح الجسم، ما أفسح المجال أمام ميلاد فئة جديدة تماماً للأناقة في دنيا الأزياء.

وفي فترة التسعينيات، لم تكد تخلو السجادة الحمراء من إطلالة واحدة على الأقل من إطلالات موغلر، والتي اعتمدتها أشهر عارضات الأزياء والممثلات، مثل ناومي كامبل، وسيندي كروفورد، وليندا إيڤانجليستا، وديمي مور. وقد أسهمت إبداعاته في عالم الأزياء في توسيع دائرة الإطلالات التي يمكن أن تتألق بها المرأة، فضلاً عن ارتقائها وتعزيزها وازدياد جاذبيتها وسحرها.

ومن الملامح المعتاد مشاهدتها خلال عروض أزياء موغلر دش قصاصات الورق الملونة، والسلالم الحلزونية، والخلفيات الضخمة، ووجود كبار المطربين والمطربات والراقصات في الخلفية، ما جعلها تحظى بالشهرة باعتبارها عروضاً درامية فاحشة البذخ والترف. يذكر أن عرضه للأزياء الراقية لموسم خريف 1995 كان أكثر عروضه ملحميةً، وأقيم بمناسبة مرور عشرين عاماً على إنشاء علامته، فأخرج موغلر كل ما في جعبته لهذه المناسبة. ووسط حضور كبار الشخصيات، كشفت رؤية موغلر بعد أن تشكلت بالكامل عن 300 إطلالة مختلفة، وهو عدد غير مسبوق من التصاميم شارك في تقديمها مجموعة من عارضات الأزياء والممثلات والشخصيات الأيقونية. ومن أكثر القطع اللافتة في هذه المجموعة كان فستان ڤينوس، والذي ارتدته كاردي بي خلال حفل توزيع جوائز الغرامي لعام 2019.

وفي عام 2003، أعلنت شركة كلارينس لمستحضرات التجميل عن انتهاء عصر موغلر ونزوله عن عرش الموضة بعد انسحابه من علامته التي تحمل نفس الاسم – حيث تم تعيين كيسي كادوالادر في منصب المدير الإبداعي للعلامة. ولكن عاد مصممنا الفرنسي لمضمار الموضة ثانيةً في عام 2009 بناءً على طلب النجمة بيونسيه ليكون مصممها الإبداعي. وبالفعل، نجح موغلر في تغيير إطلالة المطربة وأيقونة الموضة في آن واحد من خلال تصاميمه متقنة الصنع. وكان موغلر يرى النجمة في جوهرها أنها “مفعمة بالأنوثة، وحرة، ومحاربة، وعنيفة”.

وفي الوقت الذي لم يعد فيه موغلر يقدم تصاميمه الخاصة على منصات عروض الأزياء بنفسه، فإنه لا يزال يشتهر بكونه مصمماً مبدعاً، فيما لا تزال أشهر النجمات حتى يومنا هذا يرتدين فساتين من تصميمه تتميز بالقوة والمبالغة في التصميم، دون أن تخلو من لمستها الأنثوية. وتجدر الإشارة أن مانفريد تييري موغلر هو من قام شخصياً باختيار ملابس نجمة الغلاف كيم كارداشيان ويست لجلسة تصوير غلاف عدد شهر سبتمبر 2019 من ڤوغ العربية؛ حيث اختار لها عدداً من تصاميمه القديمة المميزة، بالإضافة إلى ظهورها بثلاث إطلالات أخرى من تصميم كيسي كادوالادر من علامة تييري موغلر.

وعن موغلر، صرح تييري ماكسيم لوريو، مسؤول تنظيم المعارض الذي ساعد في إقامة معرض مفتوح حالياً بمتحف مونتريال للفنون الجميلة لعرض أهم أعمال موغلر كمصمم ومصور فوتوغرافي ومدير وصانع عطور، قائلاً: “قدم ]موغلر[ أروع عروض الأزياء على الإطلاق وبث روحاً جديدة في عالم الأزياء الراقية من خلال استخدام مواد مثل المعدن واللاتكس والفراء الاصطناعي”. يقام المعرض تحت اسم Thierry Mugler: Couturissime ويقدم أكثر من 150 زيّاً ظهرت خلال الفترة ما بين 1977 و2014، ومن المقرر أن يستمر حتى الثامن من سبتمبر لعام 2019.

تصفحي معرض الصور لتأخذي جولة في ممر الذكريات وتطلعي على أهم أعمال موغلر وأبرزها على مدار مسيرته المهنية التي دامت لأربعين عاماً.

اقرئي أيضاً: مصممة المجوهرات الراقية سعودية الجنسية نادين العطار تطلق مجموعتها الجديدة التي لا يحدها زمن

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع