تابعوا ڤوغ العربية

هذه هي قطع المجوهرات الأغلى على قلب أمل بوشوشة

أمل بوشوشة بريشة جوليا بليزر لصالح عدد شهر فبراير 2019 من ڤوغ العربيّة.

هي قصص حب وذكريات تترجمها علاقة متينة بأشياء أصبحت رفيقة الأيام، جواهر تعيدنا إلى مشاهد في الذاكرة وحكايات تحرّك المشاعر. اختارت أمل بوشوشة جواهر تحمل في ذاكرة كلّ منهن معاني ثمينة وتروي قصصاً لم تُنسَ

 نشر هذا المقال للمرّة الأولى داخل عدد شهر فبراير 2019 من ڤوغ العربيّة

اختارت الممثلة الجزائرية أمل بوشوشة المجوهرات التي تفضّلها من مجموعتها الخاصة. وقد بنت اختيارها على أساس الرابط العاطفي والقصة المعنوية التي تمنح تفاصيل الحياة أجمل المعاني. بوشوشة التي انتهت أخيراً من تصوير مسلسل «دولار»، المؤلف من خمس عشرة حلقة، إلى جانب الممثل اللبناني عادل كرم وتحت إشراف المخرج سامر برقاوي، عادت بالذاكرة إلى أيام الطفولة. «أذكر يوم قدّم أبي إلى أمي هديةً هذا الطقم المؤلف من قرطين وخاتم، كلّ منها على شكل زهرة تتداخل فيها ثلاث درجات من ألوان الذهب، الأبيض والأصفر والبرونزي، وتتوسطها حبّة لؤلؤ. كنت في العاشرة، ومنذ ذلك اليوم أُغرمت بالقرطين والخاتم. كنت أحدّق طويلاً إلى أمي حين تتزيّن بها، وأعبّر لها دوماً عن إعجابي بها. ثم مرّت الأعوام، ولم تتزيّن أمي بهذا الطقم خلالها، لعلّها تركته لي. ثم بعدما أنجبت ابنتي ليا قدّمت لي الطقم هديةً، وطلبت مني أن أهديه بدوري إلى ليا في المستقبل. وقد اخترت الآن التركيز عليه تحديداً لأنّ قيمته عاطفية معنوية. ها أنا أتزيّن الآن بالقرطين اللذين تزيّنت بهما أمي قبلي، وستتزيّن بهما ابنتي في المستقبل. أحبّ هذا التواطؤ الجميل بين أجيال ثلاثة، بيني وبين أمي وابنتي. كما أن هذه المجوهرات تذكّرني بأيام طفولتي ودهشتي بالأشياء الجميلة. وبعدما أصبحت أماً أرى في ابنتي الصغيرة بعض ملامح طفولتي». 

المجوهرات التي تعشقها بوشوشة أيضاً بين مجموعتها، هي تلك التي تؤلف طقم مجوهرات زفافها، وهي تصفها بأنها «أجمل ما رأيتُ من مجوهرات. لقد اختارها زوجي الذي أثق بذوقه تماماً. أحياناً كثيرة أعتمد تماماً على ذوقه في اختيار قطعة ما، لأنني قد أتردّد، وما يختاره هو يعجبني دوماً. وأنا الآن مع الوقت أصبحت أحبّ المجوهرات. قبل أعوام كنت أفضّل شراء حقائب اليد والأحذية، لكنني الآن أميل إلى أن أدلّل نفسي بقطعة مجوهرات. أحب الذهب، وأحياناً للمناسبات أحتاج إلى ما يضفي البريق على الإطلالة، فأختار الألماس. لا أحلّل التصميم، أنصت إلى نداء داخلي، إلى إعجابي من النظرة الأولى بقطعة ما أراها تتلألأ خلف واجهة زجاجية وتحت أضواء باهرة. قلبي يختارها». 

ريم عكرا تروي قصص الجواهر التي تحمل المعنى الأغلى في حياتها  

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع