تابعوا ڤوغ العربية

هكذا اتخذت المدونة الكويتيّة آسيا قرار خلع الحجاب والانطلاق في بداية جديدة

فاجأت المدونة الكويتيّة آسيا متابعيها على انستقرام بأول صورة لها بدون حجابها الذي اعتادت على ارتدائه بطريقة التوربان، كشفت شعرها ودعت متابعيها البالغ عددهم أكثر من 2.7 مليون متابع إلى مشاهدة الفيديو الذي نشرته على قناتها في يوتيوب لمعرفة المزيد.

في الفيديو الذي حقق أكثر من 150 ألف مشاهدة منذ نشره قبل ساعات قليلة، وضحت آسيا أن تصويره لم يكن سهلاً، وأنها أعادت العمل عليه أكثر من خمس مرات، لأنها شعرت أنها مدينة لمتابعيها بتوضيح للسبب الذي دفعها لاتخاذ قرار خلع للحجاب حتى وإن كان هذا القرار لا يخص أحداً غيرها.

تحدّثت آسيا في هذا الفيديو عن تجربتها الخاصّة مع القلق، وقالت “كنت أتساءل ما الذي يمكن أن يسبب لي هذا القلق، وكنت أصبّر نفسي بأنني سأتمكن من الإرتياح إن أنهيت العمل على حملة أو مشروع معيّن ولكن ذلك لا يحدث. في الجزء الأكبر من حياتي أدعوا الناس لأن يعيشوا حياتهم كما يحبون، وقد وصلت إلى مرحلة شعرت فيها أنني لا أعيش حياتي كما أحب، وأعتقد أن أحد أسباب قلقي هو الحياة المزدوجة التي كنت أعيشها، وأنني أردد الكثير من الكلام التي لا أطبقه بنفسي”.

انتقلت آسيا للحديث عن هويتها وقالت أنها اختارت ارتداء الحجاب عن قناعة تامة عندما كانت في التاسعة عشرة من عمرها “كبرت كثيراً منذ ذلك الحين، أنا فخورة بالمرأة التي أمثلها اليوم.” وأضافت “انقطاع الصلة بين هويتي الحقيقيّة الآن والهوية التي أمثلها على الانترنت بالرغم من أنني تخطيتها كان سبباً في تعاستي”.

في النقطة الثالثة اختارت آسيا أن تناقش نظرة المجتمع لها كسيدة محجبة تمثّل المرأة المسلة وأوضحت أنها لن تأخذ مكان أي سيّدة محجبة في أي حملة أو مشروع جديد، إذ أنها لم تعد قادرة على تمثيل هذه الشريحة من السيدات، وليس من العدل استمرارها في ذلك.

تعترف آسيا أن هذا القرار ليس قراراً سهلاً بالنسبة لها وأنها ربما تواجه موجة من الانتقادات بسببه، وقالت “أنا متحمسة لهذه المرحلة الجديد من حياتي على الإنترنت، وللمجتمع الذي آمل أن أبنيه بناء على هويتي الحقيقية، على الرغم من الصعوبات التي قد تواجهنا على مدى الطريق”.

تعد المدونة الكويتيّة آسيا من الأسماء البارزة في عالم الموضة بالخليج العربي، وفي عالم الأزياء المحافظة على الصعيد العالمي، إذ كوّنت لنفسها قاعدة متابعين تخطى تعدادهم المليونين على منصّة انستقرام فقط، وذلك منذ أن أسست مدونة بمشاركة زوجها في عام 2012. وقد عرفت المدوّنة البالغة من العمر 29 عاماً بإطلالتها الأيقونيّة بالتوربان الملفوف على رأسها منذ بداياتها في عالم التدوين. ومع ذلك واجهت الكثير من الانتقادات، والتعليقات التي تنتقد أسلوبها في الملابس وطريقة الحجاب منذ فترة طويلة حتى وصل بها الحد أن تنشر فيديو على قناتها في يوتيوب في صيف 2018 توضّح من خلاله أسلوبها ووجهة نظرها في هذا الموضوع، استهلّته بأن صرّحت “أنا لا أعد نفسي محجّبة”.

“في بدايتي بالتدوين كنت أعد نفسي كذلك،” قالت المدوّنة المعروفة، وأكملت حديثها “لا أعدّ نفسي محجّبة لأن ذلك لا يتماشى مع وجهة نظري الآن وأنا على مشارف الثلاثينيات من عمري، وليست وجهة النظر التي أود أن أوصلها لأبنائي، أو تمثّلني شخصياً” وأكدت خلال هذا الفيديو أن السبب وراء ذلك هو الاحترام الذي تكنّه للسيدات اللواتي اخترن ارتداد الحجاب الكامل وقالت: “إن كنتِ ترتدين الحجاب فذلك شيء رائع بالنسبة لك ولأسلوب حياتك، وأعتقد أن من غير اللائق أن أقول عن نفسي محجّبة لأن نظرتكم عن الحجاب مختلفة عن نظرتي أنا”. كما واصلت حديثها في الرد على منتقديها قائلة “من غير العدل أن توجّه لي تعليقات تقول ‘إمّا أن تقومي به على الوجه الأمثل أو أن تتركيه بالكامل’ وهذا غير مشجّع باعتقادي”.

وبعد أن عرفت كواحدة من الشخصيات المؤثرة في عالم الأزياء المحافظة، اتخذت آسيا القرار لخلع حجابها آخيراً، لتبدأ مشواراً جديداً وتثبت وجودها على الإنترنت بناء على هويتها الحقيقيّة. شاهدوا التوضيح الكامل من آسيا حول قرارها هذا في الفيديو هنا.

بلقيس تحتفي بالمغرب في أحدث أغانيها وتتألق من جديد بالقفطان المغربي

 

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع