تابعوا ڤوغ العربية

هل لاحظتِ قرطيّ ميغان ماركل المرصعين بألماسات مستنبتة في مختبر؟

شوهدت دوقة ساسكس، ميغان ماركل، مؤخراً مرتديةً زوجاً من الأقراط المرصعة بألماسات ذات طابع مثير للاهتمام. فبالتناغم مع طبيعة شخصيتها، واصلت ماركل رحلتها في دنيا الموضة الداعمة للبيئة عبر التألّق بمجوهرات مرصعة بأحجار ألماس مستدامة من ابتكار كيماي، وهي علامة مقرُّها لندن تبتكر مجوهرات تستوفي المعايير الأخلاقية.

وفي الواقع، تستنبت هذه العلامة أحجارها الكريمة في أحد المختبرات. وتمتاز تلك الأحجار بالجودة والنقاء ذاتهما اللذين يميزان الألماس المستخرج من المناجم الطبيعية، ولكن بتكلفةٍ أقل وطأةً على البيئة، ما يجعلها إنجازاً علمياً رائداً. ويتم إنتاج ألماسات كيماي عبر محاكاة الظروف البيئية التي يتشكل في ظلها الألماس [الطبيعي] (وهي غاز ثاني أكسيد الكربون، والحرارة المرتفعة، والضغط العالي) في بيئة خاضعة للتحكم داخل مختبر.

“ألماسات كيماي أكثر رأفةً بالكوكب، لأن استخراج الألماس يجرّف التربة، ويهدر الماء، ويلوث الهواء. هذا عدا عن إرهاق المجتمعات المحلية. لذا، وعبر القيام بالأمور على نحوٍ مختلف، نريد أن نساعد في تشكيل عالمٍ أكثر استدامةً، وأرقى أخلاقاً، وأكثر عدلاً. اخترنا الأناقة واخترنا الفخامة”، هذا ما ذكره البيان على موقعهم الإلكتروني.

وتُصنع هذه المجوهرات بعناية تامة بمدينة أنتويرب في بلجيكيا باستعمال ذهبٍ عيار 18 قيراطاً، وفاءً لتقاليد عاصمة الألماس في العالم.

والآن اقرئي: ميغان ماركل تستوحي من أناقة الأميرة ديانا ألوان إطلالتها هذه

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع