تابعوا ڤوغ العربية

اكتشفي أسرار منسّقي أزياء أشهر نجمات هوليوود

من اليمين- سيلين ديون ترتدي تصميم زهير مراد في حفل توزيع جوائز غرامي 2017 من تنسيق لو روتش. ناومي هاريس ترتدي تصميم رودارتي في إطلالة من تنسيق من تنسيق ميكيلا إرلانغر. سيلينا غوميز ترتدي تصميم كالڤن كلاين في حفل توزيع جوائز الغرامي 2016 من تنسيق كيت يانغ. Getty

تُفضي بنا جميع الطرق هذا الشهر إلى السجادة الحمراء، حيث نكشف أهم أسرار خبراء تنسيق الأزياء في هوليوود ممن يتولون مهمة اختيار إطلالات أشهر نجمات العالم.

نشر هذا المقال في داخل عدد شهر فبراير من ڤوغ العربيّة 

بقلم صوفي سيرين

بإذن من كيت يانغ

كيت يانغ
منسّقة أزياء النجمات: سيلينا غوميز، وميشيل ويليامز، ومارغو روبي

تتمتع كيت يانغ بسجل مهني مُشرّف، فقد تخرجت كيت في جامعة أوكسفورد وعملت بمجلة ڤوغ الأمريكية، ونسقت أزياء حملات ديور الدعائية التي صورتها المصورة الشهيرة آني ليبوفيتز، كما عملت مستشارة لدى المصمم جيسون وو، وحظيت بلقب منسّقة الأزياء الأولى في هوليوود مرتين، وكذلك تنسق باستمرار إطلالات ناتالي بورتمان، وميشيل ويليامز، ومارغو روبي، وداكوتا جونسون، وسيينا ميلر. ويعكس أسلوب إطلالات يانغ شخصيتها، كونها: جذابة، ولكن بنعومة. وتقول: ’’أسعى إلى البساطة قدر الإمكان‘‘، وتضيف: ’’فأنا لا أقدم لهن إطلالات تبدو مهمة كل مرة، بل الإطلالات المناسبة. وأنا دقيقة للغاية في هذا الشأن‘‘. ومن المعروف عنها أنها تترك الأزياء تتحدث عن نفسها: مثل ذلك الفستان الأبيض من ديور الذي ارتدته ناتالي بورتمان في آخر مراحل حملها بحفل توزيع جوائز ساغ الذي أقامته نقابة ممثلي الشاشة سنة 2017 وأبهر العالم، وهو ما حدث أيضاً مع فستان برادا الأصفر الذي تألقت به في حفل الغولدن غلوبس في نفس السنة. كما يحظى تنسيقها لإطلالات ميشيل ويليامز بأعلى درجات الإشادة. فقد ارتدت هذه الفنانة من رأسها حتى أخمص قدميها فستاناً مزيناً بالترتر من لوي ڤويتون في حفل توزيع جوائز ساغ الذي أقامته نقابة ممثلي الشاشة سنة 2017 وبدا أنيقاً بلا تكلّف. وعلاوة على ذلك، نالت سيلينا غوميز بإطلالتها من كالڤن كلاين كوليكشن مليونين ونصف مليون إعجاب على حسابها على انستقرام في زمن قياسي. وآخر إطلالة سلّطت الضوء على يانغ كانت لمارغو روبي التي فازت بجائزة أحسن ممثلة في حفل توزيع جوائز اختيار النقاد للأفلام 2018، مرتدية فستاناً من شانيل.

كيت يانغ تختار قطع السجادة الحمراء

الأهم هم ارتداء أزياء تمنح شعوراً بالثقة، ولا تضطرّك إلى تفقّد فستانكِ لتتأكدي هل سحابته لا تزال في مكانها.

ارتدي ملابس مناسبة تحت أزيائكِ، وتأكدي من دقة أي تعديلات أُجريت عليها – فشد الفستان بيدكِ أو القلق بشأن رباط حمالة الصدر سيفسد الإطلالة.

وازني بين المجوهرات والإكسسوارات في إطلالاتكِ، مثلاً إذا كانت حقيبتكِ مزينة بالمجوهرات، فلا تتحلي بكثير من الخواتم. ويجب أن تكون القلائد إما طويلة جداً أو قصيرة جداً؛ فأنا لا أفضل الأمور الوسط في الأزياء.

بإذن من ميكيلا إرلانغرميكيلا إرلانغر
منسّقة أزياء النجوم: لوبيتا نيونغو، وجاريد ليتو، وبلاك ليفيلي، وديان كروغر

ليست الرسائل النصية، ورسائل البريد الإلكتروني، وحسابها على بينترست (حيث لديها على هذا الموقع لوحات خاصة لعملائها من النجمات والنجوم) سوى جانب من الوسائل التي تستعين بها خبيرة تنسيق الأزياء، ميكيلا إرلانغر، للعمل مع صديقاتها وأصدقائها من النجوم. وفي ذلك تقول إرلانغر: ’’نحن على تواصل دائم، وأرى أن هذا سبب النتائج الناجحة التي نحققها كل مرة. فنحن نفهم بعضنا جيداً، وأعلمُ كيف أقدم لهم ما يبحثون عنه. فهنالك دائماً قصة. ونسعى دوماً إلى رواية قصة ما عبر الصورة‘‘.

اعتلت هذه الشابة المتخصصة في تنسيق الأزياء والتي تعيش في نيويورك، حيث ولدت ونشأت، قمة عالم الأناقة عندما تهادت لوبيتا نيونغو، التي لم تكن مشهورة في ذلك الوقت، على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الغولدن غلوبس لعام 2014، مرتديةً ذلك الفستان الرائع من رالف لورين على هيئة كاب. وبعد أسابيع قليلة، شهد عالم الأزياء نصراً جديداً لها عندما حضرت نيونغو حفل توزيع جوائز الأوسكار مرتديةً فستاناً سماوياً من إبداعات برادا لتحصد جائزة الأوسكار لأحسن ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم ”12 عاماً من العبودية“.
وتبثّ إرلانغر سحرَها عبر استعادة رونق ’’الغلامور‘‘ الهوليوودي؛ فقد جعلت هيلاري سوانك ترتدي تصاميم نعيم خان وميشيل دوكيري من روزي أسولين، وهما من أروع ما نسّقته. والأمر نفسه اتبعته مع جاريد ليتو الذي أظهرت أناقته في بذلة توكسيدو من غوتشي حضر بها حفل توزيع جوائز الأوسكار لسنة 2016. كما تشهد نجمات مثل بلاك ليفيلي، وديان كروغر، وجينيفر هدسون، ووينونا رايدر على نجاح إرلانغر.

ميكيلا إرلانغر تختار قطع السجادة الحمراء

يجب أن تحبّي الفستان. وليست ضروريّة مواكبة الموضة على السجادة الحمراء.

ملابس داخلية رائعة تسمح لكِ بحرية الحركة.

حقيبة تحمل لوازم مكياجكِ، وهاتفكِ، وشاحن الهاتف. أحبُ حقيبة بيكابوو من فندي.

لا شيء يضاهي جمال الشفاه الحمراء

بإذن من لو روتش

لو روتش
منسّق أزياء النجمات: سيلين ديون، وأريانا غراندي، وماري جيه بلايج

يُعد لو روتش، الذي يصف نفسه بـ’’مهندس الصور‘‘، الرجلَ المفضل في دائرة تنسيق إطلالات المشاهير التي تشكل النساء غالبية العاملين بها. وهو المسؤول الوحيد عن الإطلالات الراقية لسيلين ديون بعد عودتها. وقد برز تعاون روتش مع ديون وأسلوبه المميز خلال أسبوع الموضة الراقية في باريس. ومن ديور إلى جيامباتيستا ڤالي يصف روتش إطلالات ديون المثيرة للذهول قائلاً: ’’إنها استراتيجية تهدف إلى أن يرى العالم امرأة أسطورية في ضوء مختلف، ويمنحها متابعين من الأجيال الجديدة‘‘.

ويكمن سر مهارة روتش بعالم الأناقة في قدرته على تحويل النجمات إلى أيقونات للموضة عبر الاهتمام بأدق تفاصيل تسريحات الشعر وإطلالات المكياج. وقد بدأ خبير تنسيق الأزياء هذا مسيرته المهنية ببيع الملابس الكلاسيكية في مسقط رأسه بشيكاغو، قبل أن ينتقل للإقامة في نيويورك. ويقول: ’’بدأت أُطلق على نفسي لقب منسق للأزياء حتى قبل أن أعلم أنني أصلح لذلك، لقد كنت واحداً منهم‘‘. وكانت زيارة المغني كانييه ويست لمتجره نقطة تحول في مسيرته جعلته يحظى بتقدير عالمي وأتاح له فرصة التعرف إلى المغنية زيندايا. ليشغل بعدها منصب المدير الإبداعي لعلامتها للإكسسوارات، دايا باي زيندايا.

ويفضل روتش المصممين القادمين من الشرق الأوسط، ويستعين دائماً بتصاميم رامي العلي وزهير مراد في إطلالات أريانا غراندي، وروبي روز، وماري جيه بلايج. وقد ساعد نجاحه مع عميلاته النافذات ونجمات السجادة الحمراء في اختياره ضمن لجنة تحكيم برنامج المسابقات الخاص بالعارضات ”أمريكاز نكست توب موديل“.

لو روتش يختار قطع السجادة الحمراء

شريط لاصق مزدوج.

ملابس داخلية بلون الجسم لا تظهر أبعادها أو خياطتها.

لاصق يُوضع على نعل الحذاء من الأسفل لمنع انزلاقه

طاقة إيجابية.

زهير مراد يتحدّث لـڤوغ العربيّة عن مسيرته في تصميم الأزياء

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع