تابعوا ڤوغ العربية

فساتين تهبط من السماء، وحدائق غنّاء، وعروض ضوئية مبهرة.. نظرة على أبرز مشاهد أسبوع الموضة في باريس

 لكل أسبوع من أسابيع الموضة لحظاته المميّزة دون شك، ولكن أسبوع الموضة في باريس له مكانة خاصة، إذ يمثّل عنوان الفخامة والرقي في عالم الأزياء. وبعد نيويورك ولندن وميلانو، عجّت عاصمة الموضة بالمصممين من ذوي المواهب الفذة ونخبة النجوم والمشاهير. وما بين قاعات العرض قارصة البرودة وحتى تلك التي صممت على هيئة حدائق غنّاء، لم يكن أسبوع الموضة لربيع وصيف 2020 إلا رحلة مسرحية مكتملة الأركان. وقبل انتهاء أسبوع الموضة في باريس اليوم، هيا معاً نلقي نظرة على أبرز المشاهد التي لفتت الأنظار في عروضه حتى الآن.

توم براون

في عرض أزيائه لربيع وصيف 2020، أعاد المصممُ توم براون قطعاً أيقونية من القرن الثامن عشر إلى القرن الحادي والعشرين. وتم تصميم منصة عرض أزياء براون التاريخية على هيئة حديقة من قصر ڤيرساي، مزدانة بزهور بيضاء وطيور تحاكي الطيور الحقيقية. ومع بداية العرض، ظهرت العارضات وهن يرتدين التنانير المنفوشة التي شاع ارتداؤها في القرن الثامن عشر، ويتألقن بألوان الباستيل، وعلى رؤوسهن كتلٌ بارزة من الشعر المستعار المغطى بأوشحة شفافة. وكان المصمم الأمريكي قد استلهم مجموعته لأسبوع الموضة في باريس من الأزياء الفرنسية الشهيرة التي كانت سائدة قبل اندلاع الثورة في عام 1789. وفي خلفية العرض، صدحت موسيقى الهيڤي ميتال، والتي تباينت على نحو بارز مع الإطلالات المستلهمة من أزياء ملكة فرنسا ماري أنطوانيت، حيث ظهرت العارضات وهنّ يحملنّ قبعات دائرية معلقة فوق عصيّ طويلة من القشّ، ويرتدين أحذية أكسفورد ذات النعال السميكة، وفساتين محبوكة الخصر، والتي عكست جميعها الطابعَ الملكي الفرنسي ولكن بشيء من الإبداع.

كريستيان ديور

استهلّ أسبوع الموضة في باريس فعالياته بعرض أزياء ديور، والذي تهادت خلاله العارضات على منصة مغطاة بنباتات خضراء ما تزال عالقةً في أذهان كل المهتمين بالموضة. وقد عبّرت ماريا غراتسيا كيوري، المديرةُ الإبداعية لديور، من خلال هذا العرض عن تقديرها للاستدامة واحترامها للبيئة، بالتعاون مع كولوكو، وهي مجموعة لتنسيق الحدائق مقرها باريس. وظهرت العارضات وهن يتهادين بين أحضان منصة عرض على شكل حديقة غنّاء تضم غابة بها 160 شجرة من المقرر زراعتها في إطار مشروعات مختلفة عبر أنحاء المدينة. واستلهمت كيوري هذه الفكرة من الطبيعة وما تنطوي عليه من تنوع. كما جاء عرض كيوري لمجموعة أزياء ربيع وصيف 2020 متأثراً بكاثرين ديور، شقيقة كريستيان، المعروفة بأنها متخصصة في النباتات والبستنة. هذا وقد جمع عرضُ ديور بين قبعات الشمس المصنوعة من القش، والفساتين المصممة بقماش الرافيا، والقطع المزينة بالورود من أجل تنشيط الدعوة إلى الاستدامة.

سان لوران

قدم المديرُ الإبداعي لعلامة سان لوران، أنتوني ڤاكاريللو، أحدث مجموعة له هذا الموسم ثرياً بأضواء مبهرة خضعت للتحكم التلقائي وسُلِّطَت على العارضات. وقد ركز سان لوران في عرضه على بذلة لو سموكينغ النسائية التي يشتهر بها، وكذلك على مجموعته الفاخرة، راشان، التي تضمنت أحذية ويسترن الغربية طويلة الساق، وكذلك السترات المفصلة، والشورتات القصيرة. وحينما تألقت عارضة الأزياء ستيلا تينانت ببذلة التوكسيدو المميّزة، والتي تلائم كل زمان ومكان، حلّت على منصة العرض أجواءً مسرحية لحظة انطفاء الأنوار. وسيطرت على العرض أجواء الإثارة والحماس عندما عادت الأنوار من جديد، وخرجت النجمة ناومي كامبل متألقةً بالسترة الأيقونية المزدانة بالترتر الأسود والمميّزة للعلامة، وبنطلون يتماشى معها من تصميم تلك الدار الفرنسية، مختتمةً بذلك عرض أزياء موسم ربيع وصيف 2020.

إيسي مياكي

ينبغي على كل دور الأزياء التي تتأهب لشق طريقها في عالم الموضة أن تستلهم مسيرتها من علامة إيسي مياكي اليابانية؛ فقد استطاع مديرها الإبداعي ساتوشي كوندو من خلال رؤيته المبتكرة أن يترك بصمة مميّزة في تاريخ أسبوع الموضة بباريس؛ ففي عرضه لمجموعة ربيع وصيف 2020، هبطت قطع الأزياء [المعلّقة بأحبال] من السقف فوق العارضات اللواتي كن متشحات بأزياء داخلية بلون البشرة. وكانت العارضات يدرن بحركات راقصة على المسرح، بينما كانت أخريات يتزلجن ويجرين ويقفزن، وكان العرض مليئاً بأجواء المرح. وضم العرض أيضاً فساتين ملونة وواسعة تحركت على إيقاع رقصهن.

بالنسياغا

لطالما تحدّت دار بالنسياغا، التي تتخذ من إسبانيا مقراً لها، الأعراف والقوالب النمطية في عالم الأزياء. ولكن في عرض مجموعتها لربيع وصيف 2020 بباريس، تخطى المديرُ الإبداعي للعلامة ديمنا ڤازاليا كل التوقعات، سواء بالنسبة للأزياء المعروضة أو للجمهور من الحضور؛ فقد أعاد تصميم ديكور المسرح المدرّج الذي عرض المجموعة فيه بحيث اتخذت المنصة تصميماً حلزونياً اكتسى تماماً باللون الأزرق، من السقف إلى المقاعد، على غرار مقر البرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ. وما أن دخل النجومُ قاعةَ عرض أزياء بالنسياغا، حتى أثار هذا الديكور فضولهم، ثم خلعوا ستراتهم واتخذوا مقاعدهم. ولجأت دار الأزياء الفاخرة تلك إلى نشر أجواء قارصة البرودة داخل القاعة، على عكس كل عروض الأزياء الأخرى، في محاولة منها لدفع الحضور إلى الخروج من منطقة راحتهم. لقد صمم ڤازاليا ساحة سياسية لعرض قطعه الفاخرة على المنصة، على أنغام موسيقى الثراش ميتال في الخلفية. لقد جمع عرض بالنسياغا بين الموضة والسياسة، وتضمنت مجموعتها المتنوعة أزياء ذات تصاميم غرافيكية مميّزة، وأخرى مفصّلة عصرية، فضلاً عن فساتين بارزة للحفلات الراقصة.

اقرئي أيضاً: أجمل إطلالات أزياء الشارع من أسبوع الموضة في باريس

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع