تابعوا ڤوغ العربية

لا تفوِّتوا زيارة هذا المعرض الجديد لعز الدين عليّة

كما وردتنا

يفتح معرضٌ استعادي مشترك لكلٍ من عز الدين عليّة وغيلبرت أدريان، المصمم الذي أثار إعجاب المبدع التونسي الراحل، أبوابه في باريس خلال الفترة من 21 يناير حتى 23 يونيو. ويعدّ هذا المعرضُ، الذي يستمر على مدار نحو خمسة شهور، أولَ معرض يُقام بالتزامن مع معرض عليّة الرئيسي وتحت رعاية مؤسسة عز الدين عليّة.

ويسلط معرض “أدريان وعليّة: فن التفصيل”، الذي يشرف عليه أولڤييه سييار (أشرف أيضاً على معرض “عز الدين عليّة: أنا مصمم أزياء”) الضوء على التحوّل البارع الذي يمكن أن يطرأ على مفهوم الأناقة والذوق بين عملاقيّ تصميم تفصل بينهما عقودٌ وقارات، ورغم ذلك يهتمان بصنع الأزياء عينها – بناء السترات. ويقام هذا المعرض بعد أكثر من عام على رحيل المصمم، الذي وافته المنية جراء أزمة قلبية في نوفمبر عام 2017 بباريس.

أدريان، عام 1946 (إلى اليسار)؛ وعز الدين علية، عام 1986 (إلى اليمين). الصورتان: كما وردتانا

وسيقدم المعرض أزواجاً من البذلات التي أبدعها المصممان على مدار مسيرتيهما في عالم الموضة بغية إلقاء الضوء على أوجه التشابه بينهما من ناحية التفصيل، واختيار الأقمشة، والقصات.

وكان أدريان أدولف غرينبورغ، الذي ولد في نوغاتوك بولاية كونيتيكت عام 1903 يعمل رئيساً لقسم الأزياء بشركة الإنتاج السينمائي مترو غولدن ماير (إم جي إم) في هوليوود خلال ثلاثينيات القرن العشرين. وإذا لم يكن هذا الاسم مألوفاً لديكم، فإنكم لا بد وأنكم شاهدتم أعماله بفيلم “ساحر أوز” الذي أشرف على أزيائه – حيث صمم النعلين الشهيرين بلون الياقوت والمزينين بالترتر اللذين انتعلتهما جودي غارلاند في هذا الفيلم.

وكان عليّة شغوفاً باقتناء أعمال أدريان. ويُقال إن البذلة الفاخرة العريضة الكتفين والنحيلة الخصر التي صممها أدريان في الأربعينيات كانت منبعاً لنهج المصمم التونسي في التصميم.

ويُعرض، بالتزامن مع هذا المعرض، فيلمان يسلطان الضوء على المواهب المشتركة بين علية وأدريان، وهما “النساء” (1939) و”نظرة إلى قتل” (1985)، حيث صمم عليّة أزياء غريس جونز التي لعبت فيه شخصية ماي داي.

 

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع