تابعوا ڤوغ العربية

الأوبرالي السعودي محمد الزهراني يتألق ضمن مهرجان أبوظبي الرمضاني

الزهراني

تألق «الزهراني» الذي يعدُّ أول فنان سعودي ينضم إلى جوقة إيطالية في روما وواحداً من أبرز المواهب السعودية الشابة في الغناء الأوبرالي، خلال الأمسية، التي شهدت مشاركة وتفاعلاً واسعيَن من الجمهور، في أداء أغنية «أعلى وأمجد»، التي ألفت موسيقاها وقادت الأداء الموسيقي المصاحب من قبل أعضاء من الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية، المؤلفة الموسيقية والسوبرانو والأكاديمية د. هبة القواس من شعر حسّان بن ثابت؛ لتعكس قدرات صوته وتتناغم مع طاقاته وتظهر المساحة الصوتية لديه، وذلك ضمن أعمال التكليف الحصري والإنتاج الخاص من مهرجان أبوظبي الذي تأسس عام 2004 تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام والثقافة آنذاك (وزير الخارجية والتعاون الدولي حالياً) وحظي المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 2007 لغاية 2011، في دورته الثامنة عشرة، تحت شعار «المستقبل يبدأ الآن»، برعاية الشريك الرئيسي شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»، وبالتعاون مع أكاديمية هبة القواس، قدّم المهرجان المغني الأوبرالي محمد الخيران الزهراني، في عمل خاص بعنوان «أثير»؛ وذلك ضمن سلسلة أمسيات المهرجان الرمضانية، التي تبث عبر المنصات الرقمية للمهرجان احتفاءً بالشهر الفضيل والقيم الروحانية الإنسانية التي يحملها.

وعلّقت القواس على موهبة محمد الزهراني قائلة إنه موهبة مميزة بطبيعة صوته، وتابعت: «صوت الكونترتينور هو صوت خاص جداً، يتميّز بما يصل إليه من طبقة صوت عالية جداً مثل الكنار؛ ولكن بعض أصوات الكونترتينور، ومنهم محمد، يملكون بالمقابل طبقة جهيرة (الباريتون) يصل من خلالها إلى طبقات منخفضة».

ومن جهته قال «الزهراني»: «فخور بالتعاون مع مؤسسة كبيرة بحجم مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، التي تؤدي دوراً متفرداً في دعم قطاع الثقافة والفنون على صعيد المنطقة»، مضيفا «إنَّ هذه المشاركة إضافة مهمة إلى مسيرتي المهنية، فهذه المرة الأولى التي أغني فيها باللغة العربية وبطريقة أوبرالية، كما أنها كانت تحديا صعبا، لكن بفضل ما قدمته الدكتورة هبة القواس في كل خطوة من التوجيه والتدريب تغلبنا على كافة التحديات».

القواس

وتابع، «إنّ نشر الحب والسلام والوحدة في العالم كل بطريقته الخاصة يمكن أن يحدث فرقًا ويجعله مكانًا أكثر إيجابية للعيش فيه، وذلك من خلال احتضان ونشر الحب والسلام والوحدة للآخرين»، مضيفا «إذا تمكنا من الاجتماع سوياً لنقوم بدورنا الصغير كل يوم في نشر الحب والسلام والوحدة، يمكننا جعل العالم مكانًا إيجابيًا نستمتع به جميعًا دون أي خوف أو حزن».

وتندرج سلسلة الأمسيات الرمضانية، ضمن برنامج فعاليات مهرجان أبوظبي 2021، تحت شعار «الأخوة الإنسانية: رقي وأمل» وتتضمن أداء رقمياً بمشاركة نخبة من كبار الفنانين والمبدعين، لأكثر من 25 أغنية وابتهالاً لأحد عشر شاعراً وكاتباً، يؤديها ثمانية منشدين ومطربين برفقة 60 موسيقياً.

والموعد المقبل ضمن سلسلة الفعاليات الرمضانية في 26 أبريل مع الفنانة السعودية ريم التميمي المعروفة بـ «تام تام» حيث ستصدح بروائع الغناء الروحاني احتفاءً بالقيم الإنسانية التي تجتمع حولها الأديان بالمحبة بعرض بعنوان «حلم وأمل».

الزهراني

يعتبر مهرجان أبوظبي واحداً من أبرز فعاليات الثقافة والفنون في العالم والاحتفالية الأعرق في المنطقة، لإسهامه في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وترسيخ مكانتها كوجهة ثقافية رائدة وعاصمة عالمية للثقافة والفنون، ومحطة لقاء للثقافات العالمية، ويلعب المهرجان دوراً جوهرياً، بدعم من شبكة عالمية متنامية تضم أكثر من 35 شريكاً ثقافياً استراتيجياً دولياً، في احتضان الإبداع والابتكار من خلال الفنون، في إطار فعاليات برنامجه الرئيسي ومنصاته الشبابية ومبادراته المجتمعية، في الإمارات السبع، إلى جانب أعمال التكليف وعلاقات التعاون الدولية، وتتيح هذه الشراكات للجمهور عروضاً أولى على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

يحتفي مهرجان أبوظبي بالقيم الإماراتية، تعزيزاً للريادة في خدمة الثقافة والإنسانية، بوحي من الإرث الكبير الذي تركه لنا الوالد الشيخ زايد، رحمه الله، في سبيل إعلاء قيم الاحترام والتسامح والانفتاح على الثقافات الأخرى، والتميّز في التعليم والمعرفة، ويقدّم المهرجان سنوياً، أكثر من 100 فعالية تشتمل على أعمال العرض الأول إماراتياً وعربياً وعالمياً، وأعمال التكليف الحصري، تتوزّع بين برنامج فعالياته الرئيسية والبرنامج التعليمي والمجتمعي التي تتوزّع فعالياتها عبر الإمارات والعالم.

 أقرائي أيضاً:إجراءات مشددة قد تلحق بغير الملقحين ضد الفيروس التاجي داخل الإمارات

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع